منتديات غيل عمر
عزيزي الزائر مرحبا بك في منتديات غيل عمر

اذا كنت عضؤاً معنا فقم بتسجيل الدخول وان كنت زائرنا فشرفنا بالانضمام معنا والتسجيل ،،،

ادارة منتديات غيل عمر



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  باب مَا جَاءَ فِي الْقِرَاءَةِ عَلَى الْمِنْبَرِ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمعان بن حميد
ـــــــــــــــــــــــ
ـــــــــــــــــــــــ
avatar

الموقع :
الجنس : ذكر
المزاج :
الهواية :
المهنة :

sms : lkj]منتديات غيل عمر

ابن حميد

تاريخ التسجيل : 10/10/2010
عدد المساهمات : 125

مُساهمةموضوع: باب مَا جَاءَ فِي الْقِرَاءَةِ عَلَى الْمِنْبَرِ   الإثنين يوليو 18, 2011 3:21 am




حَدَّثَنَاقُتَيْبَةُحَدَّثَنَاسُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَعَنْ عَمْرِو بْنِ دِينَارٍعَنْ عَطَاءٍعَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَعْلَى بْنِ أُمَيَّةَعَنْ أَبِيهِ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ عَلَى الْمِنْبَرِوَنَادَوْا يَامَالِكُ قَالَ وَفِي الْبَاب عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ وَجَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ قَالَ أَبُو عِيسَى حَدِيثُ يَعْلَى بْنِ أُمَيَّةَحَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ وَهُوَ حَدِيثُ ابْنِ عُيَيْنَةَوَقَدْ اخْتَارَ قَوْمٌ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يَقْرَأَ الْإِمَامُ فِي الْخُطْبَةِ آيًا مِنْ الْقُرْآنِ قَالَالشَّافِعِيُّ وَإِذَا خَطَبَ الْإِمَامُ فَلَمْ يَقْرَأْ فِي خُطْبَتِهِ شَيْئًا مِنْ الْقُرْآنِ أَعَادَ الْخُطْبَةَ
الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــروح
قَوْلُهُ : ( يَقْرَأُ عَلَى الْمِنْبَرِ وَنَادَوْا يَا مَالِكُ ) أَيْ : يَقُولُ الْكُفَّارُ لِمَالِكٍ خَازِنِ النَّارِيَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَأَيْ : بِالْمَوْتِ ، وَالْمَعْنَى سَلْ رَبَّكَ أَنْ يَقْضِيَ عَلَيْنَا ، يَقُولُونَ هَذَا لِشِدَّةِ مَا بِهِمْ فَيُجَابُونَ بِقَوْلِهِ :إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ، أَيْ : خَالِدُونَ ، وَاسْتُدِلَّ بِهِ عَلَى مَشْرُوعِيَّةِ الْقِرَاءَةِ فِي الْخُطْبَةِوَسَيَجِيءُ ذِكْرُ الِاخْتِلَافِ فِي وُجُوبِهَا .
قَوْلُهُ : ( وَفِي الْبَابِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ( أَخْرَجَهُ الْبَزَّارُ بِلَفْظِ :خَطَبَنَا النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَوْمَ جُمُعَةٍ فَذَكَرَ سُورَةً ،وَلَهُ حَدِيثٌ آخَرُ عِنْدَ ابْنِ عَدِيٍّ فِي الْكَامِلِ :خَطَبَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- النَّاسَ عَلَى الْمِنْبَرِ يَقْرَأُ آيَاتٍ مِنْ سُورَةِ الْبَقَرَةِ)وَجَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ( أَخْرَجَهُ الْجَمَاعَةُ إِلَّاالْبُخَارِيَّ وَالتِّرْمِذِيَّ وَفِيهِ : وَيَقْرَأُ آيَاتٍ وَيُذَكِّرُ النَّاسَ .
قَوْلُهُ : ( حَدِيثُ يَعْلَى بْنِ أُمَيَّةَحَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ صَحِيحٌ ) أَخْرَجَهُ الشَّيْخَانِ وَأَبُو دَاوُدَوَالنَّسَائِيُّ.
قَوْلُهُ : ( آيًا مِنَ الْقُرْآنِ ) بِمَدِّ الْهَمْزَةِ جَمْعُ آيَةٍ .
قَوْلُهُ : ( أَعَادَ الْخُطْبَةَ ) قَالَ الشَّوْكَانِيُّ فِي النَّيْلِ : ذَهَبَ الشَّافِعِيُّ إِلَى وُجُوبِ الْوَعْظِ وَقِرَاءَةِ آيَةٍ ، وَذَهَبَ الْجُمْهُورُ إِلَى عَدَمِ الْوُجُوبِ وَهُوَ الْحَقُّ . قَالَ : وَقَدِ اخْتُلِفَ فِي مَحَلِّ الْقِرَاءَةِعَلَى أَرْبَعَةِ أَقْوَالٍ :
الْأَوَّلُ : فِي إِحْدَاهُمَا لَا بِعَيْنِهَا ، وَإِلَيْهِ ذَهَبَ الشَّافِعِيُّ وَهُوَ ظَاهِرُ إِطْلَاقِ الْأَحَادِيثِ .
وَالثَّانِي : فِي الْأُولَى ، وَإِلَيْهِ ذَهَبَ بَعْضُ أَصْحَابِ الشَّافِعِيِّ ،وَاسْتَدَلُّوا بِمَا رَوَاهُ ابْنُ أَبِي شَيْبَةَعَنِ الشَّعْبِيِّ مُرْسَلًا قَالَ :كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- إِذَا صَعِدَ الْمِنْبَرَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ اسْتَقْبَلَ النَّاسَ بِوَجْهِهِ ثُمَّ قَالَ : " السَّلَامُ عَلَيْكُمْ " وَيَحْمَدُ اللَّهَ تَعَالَى وَيُثْنِي عَلَيْهِ وَيَقْرَأُ سُورَةً ثُمَّ يَجْلِسُ ، ثُمَّ يَقُومُ فَيَخْطُبُ ، ثُمَّ يَنْزِلُ. وَكَانَ أَبُو بَكْرٍوَعُمَرُ يَفْعَلَانِهِ .
وَالثَّالِثُ : أَنَّ الْقِرَاءَةَ مَشْرُوعَةٌ فِي أَيِّهِمَا جَمِيعًا ، وَإِلَى ذَلِكَ ذَهَبَ الْعِرَاقِيُّونَ مِنْ أَصْحَابِ الشَّافِعِيِّ.
وَالرَّابِعُ : فِي الْخُطْبَةِ الثَّانِيَةِ دُونَ الْأُولَى ، وَيَدُلُّ لَهُ مَا رَوَاهُ النَّسَائِيُّ عَنْ جَابِرِ بْنِ قال:كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- يَخْطُبُ قَائِمًا ثُمَّ يَجْلِسُ ثُمَّ يَقُومُ وَيَقْرَأُ آيَاتٍ وَيَذْكُرُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ.
قَالَ الْعِرَاقِيُّ : إِسْنَادُهُ صَحِيحٌ . وَأُجِيبَ عَنْهُ بِأَنَّ قَوْلَهُ : " وَيَقْرَأُ آيَاتٍ وَيَذْكُرُ اللَّهَ " مَعْطُوفٌ عَلَى قَوْلِهِ " يَخْطُبُ " لَا عَلَى قَوْلِهِ " يَقُومُ " ، وَالظَّاهِرُ مِنْ أَحَادِيثِ الْبَابِ أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَانَ لَا يُلَازِمُ قِرَاءَةَ سُورَةٍ أَوْ آيَةٍ مَخْصُوصَةٍ فِي الْخُطْبَةِ ، بَلْ كَانَ يَقْرَأُ مَرَّةً هَذِهِ السُّورَةَ وَمَرَّةً هَذِهِ ، وَمَرَّةً هَذِهِ الْآيَةَ وَمَرَّةً هَذِهِ ، انْتَهَى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باب مَا جَاءَ فِي الْقِرَاءَةِ عَلَى الْمِنْبَرِ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات غيل عمر :: المنتدى العام :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: